بلدية بنغازي تحتضن اليوم العالمي للسلام والمرأة

عين ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نظمت مفوضية المجتمع المدني اليوم في مدينة بنغازي يوم مفتوح احتفالا باليوم العالمي للسلام والمرأة في بنغازي بحضور وفد من الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمستشار عبد الرحمن العبار عميد بلدية بنغازي و رئيس مجلس إدارة مفوضية المجتمع المدني في ليبيا والوفد الاجتماعي لتاورغاء وعدد من المنظمات المدنية في ليبيا ومحاميين وحقوقية في مقر الجامعة الليبية الدولية في منطقة الفويهات بنغازي.

حيث افتتح الحفل بكلمة مسجلة لنائب رئيس البعثة في ليبيا السيدة ماريا ريبيرو التي اعتذرت على عدم الحضور ووجهت رسالة لنساء ليبيا عامة ونساء بنغازي خاصة على التعاون وتوحيد الكلمة، وأن تنخرط مع الشباب في جميع المجالات، وان تلعب دورا في جهود المصالحة بين جميع المستويات.

وتلاها السيدة ماجدة السنوسي مدير وحدة تمكين المرأة في بعثة الأمم المتحدة في ليبيا التي أعربت عن فرحتها بوجودها في مدينة بنغازي و دور المرأة في جميع المناحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وتلاها كلمة لرئيس مجلس إدارة مفوضية المجتمع المدني في ليبيا الدكتورة عبير أمنينه والتي بدورها رحبت بالحضور، والتركيز على قرار الأمم المتحدة (1325) الصادر سنة 2000.

وتلاها كلمة المستشار عبد الرحمن العبار عميد بلدية بنغازي الذي رحب بوفد بعثة الأمم المحتدة للدعم في ليبيا و أعرب عن سروره بتواجده في هذا المحفل، وأردف قائلا أن للمرأة دور كبير وفعال وهي عنصر أساسي في المجتمع، وأن قرار مجلس الأمم المتحدة (1325) يؤكد على ذلك لتحقيق السلام والأمن ، وخاصة في ظل الظروف التي مرة بها المرأة في السنوات السابقة جراء ما فعلته الجماعات الإرهابية من جرائم.

وتلاها كلمة بلدية تاورغاء التي تم إلقائها على الحضور باللغة الانجليزية وترجمتها السيدة فتحية محمد من الشؤون الاجتماعية تاورغاء حيث كان فحوى الكلمة أن المرأة التاورغية تحمل كل ما في كلمة المعاناة والألم والنزوح من معنى في ظل غلاء الأسعار وعدم توفر السيولة المالية والعيش في مخيمات الغير صالحة بالكامل للعيش، وإنجاب الأطفال الذين بحاجة لرعاية صحية وتفشي بعض الأمراض مثل السرطان ونقص في المناعة، ناهيك عن فقدان آبائهم سواء بأسرهم أو قتلهم، حيث أصبحت خدم في المنازل لتحصل على لقمة العيش.

أخبار ذات صلة

0 تعليق