أردوغان: عفرين هي المرحلة التالية للجيش التركي

العربى الجديد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، أنّ العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش التركي في محافظة إدلب آتت ثمارها بشكل كبير، مشيراً إلى أن الهدف المقبل لهذه العمليات سيكون منطقة عفرين التابعة لمحافظة حلب، والتي تسيطر عليها قوات حزب الاتحاد الديمقراطي (الجناح السوري للعمال الكردستاني).

وقال أردوغان، خلال كلمة ألقاها في اجتماع لنواب "العدالة والتنمية" في البرلمان التركي: "لقد أثمرت العملية في إدلب بشكل كبير، والمقبل سيكون عفرين. قبل هذا ماذا قلنا؟ قد نأتي فجأة في أي ليلة، قد نضرب فجأة في أي ليلة".

ووجّه الرئيس التركي انتقادات شديدة لدعم الولايات المتحدة قوات "الاتحاد الديمقراطي"، التي تسيطر على "قوات سورية الديمقراطية"، قائلاً "بينما قطعت تركيا مسافات في مكافحتها للتنظيمات الإرهابية، نرى بعض المحافل ترفع من جرعات ردودها، الأمر الذي تثبته حادثة تأشيرات الدخول مع واشنطن (وقف البعثة الدبلوماسية لمنع التأشيرات في تركيا) وكذلك حادثة التفتيش بالكلاب (قيام السلطات النمساوية بتفتيش أحد المسافرين الأتراك باستخدام الكلاب في مطار فيينا).

"
أكد الرئيس التركي أنه لا يوجد على أجندته إجراء أي انتخابات مبكرة

"

وأضاف أنّ "الولايات المتحدة تقوم بالعمليات في الرقة مع الطفل الصغير للعمال الكردستاني أي (الاتحاد الديمقراطي)، يقولون إنه ليس العمال الكردستاني، كيف سيتمكنون من إيضاح تعليق صورة الانفصالي (زعيم العمال الكردستاني عبد الله أوجلان) في الرقة. نحن نتحدث بالحقائق، لقد حصل (الاتحاد الديمقراطي) على 3 آلاف و500 شاحنة محملة بالسلاح، نحن نعرف تماماً أين وكيف تم تخزينها، فليعرفوا هذا جيداً".

وفي الشأن الداخلي، أشار أردوغان إلى نية إدارته إجراء إصلاحات واسعة في الجهاز الحكومي، مشبهاً إياه بالإدارة "البدينة غير المثمرة"، مشدداً على استمرار الإصلاحات دون انقطاع لحين الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمعة في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وكذلك عمل البرلمان على مواءمة القوانين التركية مع التعديلات الدستورية، التي تم تمريرها في إبريل/نيسان من العام الماضي، والتي أتاحت التحول من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي.

وأثناء إجابته على أسئلة الصحافيين، بعد خروجه من القاعة، أكد الرئيس التركي أنه "لا يوجد على أجندتنا إجراء أي انتخابات مبكرة".

وأوضح أنه بعد تقديم كل من رئيس بلدية إسطنبول، قدير توبباش، رئيس بلدية أنقرة مليح كوكجن، ورئيس بلدية بورصة، رجب ألتبة، استقالتهم:لا يوجد على أجندة حزب العدالة والتنمية الحالية تغيير رؤساء البلديات في مدينة إسطنبول، ولكن ذلك لا يعني أنه لن يحدث".

على الصعيد الميداني، أنشأ الجيش التركي نقطة مراقبة جديدة في قمة سمعان على جبل الشيخ بركات بريف حلب الغربي، المطل على ناحية عفرين.

وذكرت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، أن الجيش التركي أقام نقطة مراقبة جديدة على قمة سمعان في ريف حلب الغربي، والتي تطل من مكان مرتفع على مواقع سيطرة مليشيا "وحدات حماية الشعب الكردية".

ودخل مساء أمس، الإثنين، إلى ريف حلب رتل كبير من الجيش التركي يضم مجموعة من الآليات الهندسية ومجموعة من المدرعات وناقلات الجند وعشرات من الجنود.

ويأتي انتشار الجيش التركي في الشمال السوري إثر اتفاق خفض التوتر الموقع بين الدول الضامنة في محادثات أستانة الأخيرة.

اقــرأ أيضاً

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق