بعد اتهامات لمعاوني ترامب.. موسكو تتبرأ من التدخل بالانتخابات

عربي 21 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

علقت موسكو على الاتهامات بشأن تدخلها في نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، لا سيما بعد اتهامات لمعاوني الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتورط مع روسيا.

وقالت موسكو الثلاثاء، إنه لا يوجد دليل على تدخلها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وعلق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي بالقول: "يتهموننا بلا أي دليل بالتدخل في الانتخابات، ليس في الولايات المتحدة وحدها، بل وفي دول أخرى"، مجددا نفيه أي تدخل لروسيا في الانتخابات الأمريكية.

وسخر لافروف من الاتهامات لبلاده، قائلا إن هناك تقارير تفيد: "ليس فقط بتدخلنا في الانتخابات، بل بأننا كذلك نتلاعب بالطقس ونتسبب بفيضانات. الجميع يحب التحدث، ولكن لا أحد قادر على تقديم أي حقائق".

 

اقرأ أيضا: لافروف يرد على اتهامات لبلاده بالتدخل في انتخابات أمريكا

ووجه القضاء الأمريكي اتهامات لثلاثة من مساعدي ترامب، بينهم مدير سابق لحملته الانتخابية، فيما هاجم الرئيس الأمريكي وسائل الإعلام وخصومه الديموقراطيين، ووصف أحد المتهمين بأنه "كاذب".

ومثل الاثنين أمام المحكمة المدير السابق لحملة ترامب الانتخابية بول مانافورت، ومساعد آخر لترامب هو ريتشارد غيتس، ورفضا تهمة التواطؤ ضد الولايات المتحدة وغسيل الأموال، وعددا آخر من التهم، بعد نشر عريضة الاتهام المتعلقة بالتدخل الروسي.

وفي خطوة منفصلة، اعترف عضو سابق في فريق ترامب هو جورج بابادوبولوس بأنه كذب على محققي مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) بشأن اتصالاته مع شخص مرتبط بالكرملين، بحسب ما جاء في اتفاق مع الادعاء كشف عنه الاثنين.

من جهته، قال المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه لا أساس لأي اتهامات توجه لموسكو. 

وأضاف أن "أي اتهامات ناتجة عن تحقيقات في الولايات المتحدة بخصوص مواطنين أمريكيين لا تعنينا: هذا شأن داخلي أمريكي ونحن بكل بساطة نكتفي بمتابعة الأمر باهتمام".
 
واتهامات الاثنين هي الأولى التي يوجهها المحقق الخاص روبرت مولر الذي يدير تحقيقا في التدخل الروسي، بعد أشهر من التكهنات بشأن تواطؤ محتمل بين حملة ترامب وموسكو.

وفيما لم يتم تقديم أي أدلة دامغة على وجود مؤامرة على أعلى مستوى، إلا أن التهم تشير إلى سعي محتمل لمجموعة من كبار معاوني ترامب للتعاون مع روسيا وحلفائها لتحقيق مكاسب سياسية ومالية.

 

اعتراف بابادوبولوس

 

واعترف بابادوبولوس، المستشار السابق لترامب في شؤون السياسة الخارجية، أنه حاول التستر على اتصالاته بأستاذ جامعي مرتبط بموسكو عرض الكشف عن "فضائح" تتعلق بمنافسة ترامب الديموقراطية هيلاري كلينتون.

واستدعى الكشف عن التهم ردا غاضبا من ترامب، الذي رفض الاتهامات بالتواطؤ وطالب أن يشمل التحقيق كلينتون.

وكتب ترامب على "تويتر": "عذرا، لكن هذا الأمر يعود لسنوات خلت، قبل أن يصبح بول مانافورت جزءا من الحملة الانتخابية. ولكن لماذا لا يتم التركيز على هيلاري الفاسدة والديموقراطيين؟"، مضيفا: "أيضا ليس هناك تواطؤ".


لكن التهم تشكل مؤشرا إلى دخول تحقيق مولر مرحلة جديدة تنطوي على مخاطر كبيرة بالنسبة لرئاسة ترامب.

وكشف بابادوبولوس عن أنه أبلغ ترامب وسواه شخصيا بأنه يمكن أن يرتب للقاء بين ترامب المرشح آنذاك والرئيس الروسي.

وقال المستشار السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي، إن "مستشارا في الحملة" لم يسمه، طلب منه أن يلتقي مسؤولين روسا "بشكل غير رسمي" إذا كان ذلك "ممكن".

وتشمل اتصالاته بمصادر روسية السفير الروسي في لندن.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة هاكابي ساندرز، إن بابادوبولوس كان له "دور محدود" فقط.

 

وأضافت: "كان دورا محدودا للغاية، كان متطوعا. أكرر، لم يحصل أي نشاط بصفة رسمية باسم الحملة بهذا الخصوص".

وتوصلت وكالات الاستخبارات الأمريكية إلى أن بوتين أمر بالقيام بحملة واسعة للتأثير على الحملة وضمان فوز ترامب، بينها قرصنة ونشر رسائل إلكترونية للحزب الديموقراطي وحملة كلينتون.

ومع تقدم تحقيق مولر، تكثف وسائل الإعلام المتعاطفة مع ترامب مثل "فوكس نيوز" دعواتها المشككة باستقلالية المدير السابق للأف بي آي.

في حين يطالب الديموقراطيون، الذين يرفضون الاتهامات المضادة لمولر وكلينتون ويصفونها بالمحاولة الصارخة لحرف الانتباه، بحماية المحقق الخاص.

تركيز على أوكرانيا

 

وقال السيناتور الديموقراطي في مجلس الشيوخ تشاك شومر: "على الرئيس ألاّ يتدخل تحت أي ظرف كان في عمل المحقق الخاص بأي شكل من الأشكال".

وأضاف شومر: "إذا فعل ذلك، على الكونغرس الرد بسرعة وبشكل لا لبس فيه ومن الحزبين لضمان مواصلة التحقيق".

مانافورت كان أحد المشاركين في اجتماع في التاسع من حزيران/ يونيو 2016 في برج ترامب (ترامب تاور) مع محامية على صلة بالكرملين، مما أثار شكوكا إزاء تواطؤ بين الحملة الانتخابية وموسكو.

ونظم الابن البكر لترامب، دونالد جونيور اللقاء على أمل الحصول على معلومات تضر بكلينتون.

غير أن التهم الموجهة لمانافورت لا تذكر تدخلا روسيا في الحملة الأميركية، بل ركزت على علاقاته السابقة بأوكرانيا.

وانضم مانافورت إلى الحملة في آذار/ مارس 2016 لحشد كبار الناخبين المؤيدين لترامب في مؤتمر الحزب الجمهوري.

ثم عينه ترامب في حزيران/ يونيو مديرا للحملة، مكان كوري ليفاندوفسكي الذي أقاله.

لكن مانافورت استقال في آب/ أغسطس الماضي في أعقاب قيام المحققين في مسألة علاقاته بقضية فساد في أوكرانيا بنشر وثائق تظهر دفعات كبيرة من المال إلى شركات مانافورت، ليتضح فيما بعد أنه بات يخضع للتحقيق في الولايات المتحدة حول ذلك.

وذكرت تقارير أن مسؤولي تطبيق القانون الفدراليين على علم بتحويلات مالية مرتبطة بمانافورت تعود إلى 2012 عندما بدأوا تحقيقات بشأنه تتعلق بتهرب ضريبي أو ما إذا ساعد النظام الأوكراني، الذي كان في ذلك الوقت مقربا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في غسيل الأموال.

أخبار ذات صلة

0 تعليق